الجمعة, 28 نيسان/أبريل 2017 11:17

"حماية" مبادرة كويتية للحق في السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الكويت: تصريح من الجمعية الكويتية لحقوق الانسان ونقابة العاملين بجامعة الكويت

يُصادف اليوم 28 ابريل احتفال الأمم المتحدة باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية في مواقع العمل؛ كحملة دولية سنوية تُعزّز بيئة عمل لائقة وصحية وآمنة. ويأتي احتفال هذا العام للتركيز على دور الدول الأعضاء في تحسين عملية جمع بيانات السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل المختلفة واستخدام تلك البيانات الاستخدام الأمثل لضمان بيئة عمل آمنة للجميع.

تشير تقارير الأمم المتحدة إنه "في كل يوم يموت 6300 فرداً حول العالم بسبب أمراض وحوادث مُتعلّقة بمكان العمل"، وتعمل منظمة العمل الدولية -إحدى منظمات الأمم المتحدة- على تنمية الوعي بالأبعاد والعواقب المُتصلة بالحوادث والإصابات والأمراض المُرتبطة بمكان العمل وسبل الوقاية منها وتهدف المنظمة لوضع صحة العاملين وسلامتهم على رأس أولويات جدول الأعمال الدولي بما يحفز الدول الأعضاء لدعم الإجراءات العملية على جميع الصُعد لتحقيق هذه الأهداف.

وقد عملت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان على التواصل مع منظمة العمل الدولية وعدد من الشركاء المحليين في القطاعات الحكومية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني والنقابات بالإضافة إلى شركاء من منظمات الأمم المتحدة ذات الصلة لتدشين مبادرة "حماية" للحق في السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل.

انطلقت المبادرة في أكتوبر 2016 والتزمت بخطة زمنية ذات أهداف قصيرة، ومتوسطة، وطويلة الأمد مُتعلّقة بزيادة الوعي المؤسسي والمجتمعي بالحق الإنساني الأصيل في السلامة والصحة في مواقع العمل المختلفة في الكويت.

بدأت المبادرة بتوقيع عقود شراكة في أكتوبر 2016 مع الشركاء: نقابة العاملين في جامعة الكويت، الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، الهيئة العامة للقوى العاملة، منظمة العمل الدولية، البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، ومنظمة الهجرة الدولية لدعم أهداف هذه المبادرة الوطنية والاولى من نوعها في دولة الكويت.

في أولى أنشطة المبادرة، تمت الدعوة في 6 نوفمبر لتحديد يوم وطني في دولة الكويت لترسيخ مفاهيم السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل المُختلفة، وتم اختيار يوم 6 نوفمبر من كل عام تحديداً وذلك لتزامنه مع ذكرى إطفاء آخر بئر نفطي مشتعل من جراء الغزو العراقي لما تمثله هذه الذكرى من إنجاز وطني في مجالات حماية صحة المواطنين والمقيمين والالتزام ببرنامج زمني قياسي حقق أهدافه من خلال شراكات وطنية وإقليمية وعالمية حمايةً للبيئة وبدون تسجيل اي حالة وفاة أثناء هذا الانجاز الوطني الضخم.

كما قامت المبادرة بتنظيم برنامج نوعي ومميز من خلال "تدريب مدربين" لتنمية الوعي بأساسيات ومعايير والعواقب المُتعلقة بحوادث وإصابات العمل وسُبل الوقاية منها بدعم من شركائها وذلك من خلال مرحلتين للتدريب مع مركز التدريب لمنظمة العمل الدولية في تورين بإيطاليا، حيث أتم المشاركون مرحلة التدريب عن بعد من خلال اتمام ٢١ مقرر حول السلامة والصحة المهنية وتقديم اختبار تحريري بذلك المحتوى وبعدها نجح المشاركون في إتمام الجزء الثاني من التدريب في دولة الكويت.

وفي سابقة أولى من نوعها، قامت المبادرة بإعداد حملة إعلامية توعية تمثلت بتصميم بوسترات وانفوجرافيك كمواد إعلامية وتوعوية مختلفة في الصحة والسلامة المهنية وترجمة محتوياتها إلى أربع لغات رئيسية للعمالة في دولة الكويت.

وتجري المبادرة الآن استعداداتها للاحتفال باليوم العالمي للعُمّال والذي سيُصادف 1 مايو والإعلان عن بداية التعاون مع المؤسسات الحكومية والمهنية والنقابية المختلفة داخل دولة الكويت لتدريب منتسبيها وأعضائها العاملين وقطاعات مختلفة من المجتمع في المفاهيم الأساسية للسلامة والصحة المهنية.

قراءة 649 مرات آخر تعديل على الجمعة, 28 نيسان/أبريل 2017 11:39