الخميس, 14 نيسان/أبريل 2016 16:27

تصريح صحفي حول مشاركة الجمعية فى ورشة عمل حول إنشاء المؤسسات الوطنية وفق مبادئ باريس ودورها في النظام الدولي

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

دعا السيد حسين العتيبي – امين سر الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان الى سرعة الإعلان عن مجلس إدارة الديوان الوطني لحقوق الإنسان والذى سوف يساهم فى توحيد وتنسيق ودمج كافة الجهود الوطنية الراعية لحقوق الإنسان وحرياته العامة في منظومة عمل متكاملة ، تتوافق وتتسق مع التطور القانوني والاجتماعي الحاصل على المستويين المحلي والدولي.

وقال العتيبي إن الديوان الوطني لحقوق الإنسان يمثل إنجاز جديداً للحكومة يضاف الى الإنجازات السابقة في ملف حقوق الإنسان وهو مطلب أساسي لمنظمات المجتمع المدني وقد طالبت به الجمعية منذ زمن بعيد لما له من أثر إيجابي في تعزيز وحماية حقوق الإنسان في دولة الكويت كما أن الديوان سيكمل دور منظمات المجتمع المدني في تعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان.

وصرح العتيبي ان الجمعية شاركت في ورشة عمل حول (إنشاء المؤسسات الوطنية وفق مبادئ باريس ودورها في النظام الدولي) الذى نظمها المكتب الإقليمي لمنتدى آسيا والمحيط الهادي (باسفيك) بالشراكة مع اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في قطر واستمرت لمدة يومين 11-12 أبريل 2016 م بمشاركة نحو 50 مشاركاً ومشاركة من المفوضية السامية لحقوق الإنسان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمؤسسات الوطنية الأعضاء بالشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وإدارات حقوق الإنسان بوزارات الخارجية بدول المجلس ولجنة حقوق الإنسان بجامعة الدول العربية بالإضافة لعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني بالمنطقة العربية و جنوب وغرب اسيا.

من ناحية أخرى قال السيد سهل الجنيد مدير المشاريع والبرامج وممثل الجمعية في ورشة العمل ان الورشة جاءت بمناسبة تدشين مكتب إقليمي للمكتب الإقليمي لمنتدى الآسيا باسفيك، بمقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان كآلية تهدف إلى تنمية المؤسسات الوطنية بغرب آسيا وتعزيز العلاقات ودعم تطوير الخبرات الإقليمية في إطار مذكرة التفاهم المبرمة بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ومنتدى آسيا والمحيط الهادئ .

وأوضح الجنيد ان القائمون على الورشة هدفوا من خلالها الى تبادل الخبرات والمعلومات، وتوضيح دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، و التشجيع على إنشاء مؤسسات وطنية لحقوق الإنسان بالنسبة للدول التي هي في طور إنشاء مؤسسات وطنية، و رفع قدرات المؤسسات المنشأة لتكون أكثر توافقاً مع مبادئ باريس.

وأشار الجنيد انه تم خلال ورشة العمل تقديم نظرة عامة عن المؤسسات الوطنية ودورها في النظام الدولي لحقوق الإنسان بالإضافة إلى تعريف النظام الدولي لحقوق الإنسان وإنشاء المؤسسات الوطنية وفقا لمبادئ باريس، علاوة على العلاقات الدولية المتعلقة بلجنة التنسيق الدولية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان واللجنة الفرعية للاعتماد التابعة لها والجمعية العالمية للمؤسسات الوطنية ومنتدى آسيا والمحيط الهادئ .

وأضاف الجنيد ان الورشة كانت مثمرة وتميزت بانها ناقشت التحديات التى تواجه عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان من خلال استعراض تجاربهم في الحصول على الاعتماد، والتحديات التي واجهتها أو تواجهها هذه المؤسسات على الصعيد المحلي (كمدى موائمة التشريعات والأنظمة الداخلية لمبادئ باريس) .

وتقدم الجنيد نيابة عن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بالشكر والتقدير الى اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر ممثلة بالسيد سعد العبد الله، مسؤول المكتب الإقليمي ورئيس قسم التعاون الدولي باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لدورهم الكبير في الارتقاء بثقافة حقوق الإنسان في المجتمع.

قراءة 100197 مرات