الخميس, 14 كانون2/يناير 2016 08:43

الكويتية سميرة القناعي رئيسًا لقطاع التنمية الشاملة في الاتحاد العربي للمرأة

كتبه خاص
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نالت المرأة الكويتية ممثلة بالسيدة سميرة القناعي على منصب رئيس قطاع التنمية الشاملة في الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة بالانتخاب وذلك ضمن فعاليات مؤتمر الاجتماع التأسيسي للاتحاد الذي عقد مؤخرًا في القاهرة.

وأعلن عن تأسيس الاتحاد برعاية السفير محمد الربيع الأمين العام لمجلس لوحدة الاقتصادية التابع لجامعة الدول العربية تحت شعار "شركاء لا فرقاء".

القناعي التي تعد مستشارة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان قالت إن دور الاتحاد يتمثل في تعزيز حقوق المرأة العربية بشكل عام من أجل تنميتها وأولوياته القصوى وأهم أعماله هو تحقيق توازنًا جندريًا بين الجنسين في الإصلاحات والسياسات الاقتصادية وتعزيز فرص الريادة النسائية في القطاعين العام والخاص ورفع مستوى الشراكة بينهما من خلال النهوض بالقدرات التنافسية والخبرات الإنتاجية والاقتصادية التنموية، وأشارت إلى أن المرأة الكويتية لها دور في التنمية المجتمعية الشاملة وكانت ومازالت شريكة في الإنجازات التي تحققت لدولة الكويت على الصعيدين المحلي والدولي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

وقالت إن الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة سيعمل على توعية شرائح المجتمع بأهمية التعليم الاكاديمي والعلمي والتقني والفني والبحثي للارتقاء بالمرأة المتخصصة، مشيرة إلى أن تأسيس الاتحاد يعد خطوة رائدة لتسليط الضوء على الدور الفعال الذي تقوم به المرأة ونجاحاتها في كافة المجالات وهو تكريما لدورها ومشاركتها المتميزة بجانب الرجل.

والاتحاد العربي للمرأة المتخصصة يهدف لتعزيز التعاون العربي لتمكين المرأة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وعلميا لتعميق مشاركتها وفاعليتها في المجتمع العربي باعتبارها عاملا أساسيا لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة، كما يهدف لتفعيل الدور العلمي والبحثي والفني والثقافي والاقتصادي التنموي للمرأة المتخصصة زيادة مشاركتها في الأجهزة التشريعية والتنفيذية والقضائية والأمنية والهيئات المستقلة والقطاع الخاص ومواقع صنع واتخاذ القرار.

إضافة إلى السعي لتحقيق التوازن بين الجنسين في الإصلاحات والسياسات الاقتصادية الشاملة والتخطيط على أساس المساواة العادلة وتعزيز فرص الريادة النسائية في القطاعين العام والخاص وتعزيز الشراكة بينهما ورفع القدرات التنافسية والخبرات الانتاجية والاقتصادية التنموية عبر برامج التأهيل والتدريب والتطوير للمرأة المتخصصة.

ويهدف أيضًا للعمل على تواصل الأجيال لتبادل الخبرات ونقلها من جيل إلى آخر، الارتقاء بالمرأة المتخصصة وذلك بمعرفتها لحقوقها وواجباتها المدنية وسد الفجوة القائمة بين الحقوق المكتسبة قانوناً والتطبيق العملي لها من خلال نشر الثقافة القانونية بين النساء ومنفذي القانون وتنمية القدرات المعرفية والمهارات الأكاديمية والبحثية والفنية والتقنية لها بالتدريب والتأهيل وتطوير مهاراتها في فن التفاوض وحل النزاعات سلمياً ومعالجة مشاكل المرأة النازحة واللاجئة والمهاجرة والبيئة المتواجدة فيها أو المحيطة بها وذلك بالتواصل والتعاون مع الجهات المحلية والعربية والإقليمية والدولية ذات العلاقة.

قراءة 13337 مرات