طباعة
الإثنين, 21 أيلول/سبتمبر 2015 10:34

بمناسبة اليوم العالمي للسلام.. دورة عن دور النساء في تحقيق السلام

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

يحتفل العالم سنويا باليوم العالمي للسلام في كل أنحاء العالم الذى يوافق 21 أيلول/سبتمبر من كل عام، حيث خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا اليوم لتعزيز المُثل العليا للسلام في الأمم والشعوب وفي ما بينها، وكذلك احتفاء بحلول الذكرى السنوية الثلاثين لإعلان الأمم المتحدة بشأن حق الشعوب في السلم، والذى تقرر أن يكون موضوع اليوم الدولي لهذا العام هو "حق الشعوب في السلم". حيث تتيح هذه الذكرى السنوية فرصة فريدة لتأكيد إلتزام الأمم المتحدة بالغايات التي أنشئت لأجلها المنظمة والمبادئ التي قامت عليها، وأشار ذلك الإعلان إلى أن تعزيز السلم أمر حيوي للاستمتاع بكامل حقوق الإنسان.



وبمناسبة هذه الفعالية صرحت السيدة خلود النتيفي، رئيس لجنة المراة والطفل فى الجمعية الكويتية لحقوق الانسان، عن إطلاق دورة تدريبية بعنوان (قرار مجلس الأمن 1325 ودور النساء في تحقيق السلام) والذى سيتم تنفيذها بالشراكة مع مؤسسة الخليج وجمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية وذلك لمدة ثلاثة أيام من تاريخ 13 - 15 أكتوبر 2015م.



وأضافت النتيفي أن الدورة تأتى ضمن مشروع رائدات السلام الذي تنفذه الجمعية ويشمل سلسلة من الدورات التدريبية وورش عمل وتهدف إلى تعزيز دور المراة في صناعة السلام.


وأكدت النتيفي أن مشروع رائدات السلام يأتى للتاكيد على أهمية الدور الذى تقوم به المرأة الكويتية التي كانت ولازالت شريكه في صناعة السلام والدفاع عنه داخل مجتمعها وخارجه، وظلت على امتداد تاريخها عوناً ومسانداُ للرجل ومصدر عطاء غير محدود، وقدمت في هذا الصدد الكثير من الأمثلة لعل من أبرزها الشيخة مريم بنت الشيخ عبدالله الأول التي كان لها دور كبير في مقاومة المعتدين.


وأشارت النتيفي إلى أن الجمعية ستعمل من خلال المشروع على نقل الخبرات الدولية إلى المجتمع الكويتي حيث أن مدربة الدورة الدكتورة وجيهة البحارنة، لها خبرة كبيرة في هذا المجال وهي رئيسة جمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية، وناشطة في قضايا المرأة وحقوقها الإنسانية، ومدرّبة معتمدة من قِبل منظمة "اليونسكو" في مجال نشر ثقافة السلام، والحوار من أجل السلام.


ودعت النتيفي الناشطات والقيادات النسوية في الكويت إلى الإلتحاق بالدورة التدريبية عبر الرابط الموجود في موقع الجمعية www.kuwaithr.org/1325


من ناحية أخرى، قالت السيدة أمل حميد الله مدير مؤسسة الخليج إن إشراك المرأة في صناعة السلام واضطلاعها بالأدوار القيادية أصبح أمراً ضروريا وزادت أهميته نظراً للظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة العربية.


وأضافت حميد الله إن قرار مجلس الأمن رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن هو واحد من الأدوات الهامة للمساواة بين الجنسين في حالات الصراع وما بعد النزاع ويمثل نقطة تحول حاسمة في تناول الامن الانساني للمرأة، كما يضمن مشاركة المرأة على كافة مستويات صنع القرار، ويشمل مشاركتهن في المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية، وآليات منع النزاع، ومفاوضات السلام، وعمليات حفظ السلام (كشرطيات وجنديات وعاملات مدنيات)، وكذلك كممثلات للأمين العام للأمم المتحدة.


وأكدت حميد الله أن الدورة التدريبية تأتي في إطار التنسيق والتعاون بين مؤسسة الخليج والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان وجمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية بهدف تعزيز قيم المساواة في المجتمع.


 

الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان
قراءة 1079 مرات