فريق الرصد يتعرّف على حالة المصابين في حادثة انفجار صهريج الديزل

الكويت 5 نوفمبر 2018:

 

قام فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، اليوم، بزيارة مستشفى البابطين للحروق وذلك لمتابعة حالة العمال الذين انفجر فيهم، أمس، صهريج ديزل يحوي زيوت قابلة للاشتعال في ميناء عبدالله أدى إلى وفاة أحدهم وتعرض الخمسة الباقين لحروق بالغة الخطورة.

وقالت مصادر للفريق أن أربعة من العمال تتعدى نسبة اصابتهم 90 بالمائة لدرجة أنه لم يتم التعرّف عليهم من شدة الحروق والتشوهات في الوجه والجسم، وهم بحالة حرجة للغاية، بينما تم نقل أحدهم إلى مستشفى العدان وهو يستجيب للعلاج ونسبة اصابته تصل إلى 50 بالمائة.

وكان الفريق قد التقى بأصدقاء العمال الذين يتواجدون بشكل كبير للإطمئنان على حالة أصدقائهم، فيما تم ابلاغنا بأن رئيس الشركة التي يعملون فيها كان متواجدًا بالأمس لمتابعة حالة العمال.

ومن جهة أخرى فقد قام فريق الرصد والمتابعة بمتابعة حالة العامل "أحمد حسين" الذي كان قد تعرّض للإصابة في حادثة "محطة سلوى" والذي يتلقى العلاج حاليًا في مستشفى البابطين للحروق، وقال الطبيب المتابع للحالة بأن حالته الصحية في تحسن مستمر، فقد أجرى عملية الخميس الماضي جهة الصدر والكتف الأيمن واليوم قام الجهاز الطبي بالعملية الثانية في جهة الصدر والكتف الأيسر.

وعلى إثر هذه الحوادث التي تُصيب العاملين في أماكن العمل، تجدد الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان مطالبتها بتفعيل نظام الأمن والصحة والسلامة المهنية في مواقع العمل تجنبًا لأي حوادث قد يتعرض لها العاملين، فيما تطالب ببذل المزيد من الجهود من الجهات التنفيذية والتشريعية ومن قبل أصحاب الشركات لتوفير بيئة عمل آمنة للعاملين ورفع مستوى كفاءة ووسائل الوقاية فيما تطالب بتوعية العاملين بأهمية التدريب على المعايير الوقائية والسلامة في مواقع العمل وارتداء المعدات الوقائية أثناء تنفيذ المهام المختلفة.

"الرصد والمتابعة" تواصل متابعتها لحالة المصاب بحادثة الصعق الكهربائي

الكويت 1 نوفمبر 2018:

 

يواصل فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان زيارته لمتابعة حالة العامل المصري "الفني أحمد حسين" الذي تعرض للصعق الكهربائي في منطقة سلوى أثناء صيانة إحدى المحولات الكهربائية في المنطقة بمعيه زميله الذي توفي بعد نقله إلى المستشفى.

وتمت زيارة العامل صباح اليوم والذي ويرقد حاليًا في مستشفى البابطين للحروق وقد تم ادخاله لغرفة العمليات في تمام الساعة العاشرة صباحاً لإجراءات العملية بعد تحسن حالته الصحية اليوم وتأكيد الدكتور المتواجد على تحسن الحالة الصحية للعامل.

وقام فريق الرصد والمتابعة بعمل لقاءات مع أصدقاء العامل وأحد المسؤولين في الشركة التي يعمل لديها، وقد أكد لنا بأن الشركة مهتمة بكافة التفاصيل للمصاب مع تواجد شخص مسؤول من الشركة بصفة يومية في المستشفى لمتابعة حالة المريض لحين شفائه وتعافيه وخروجه من المستشفى.

كما وجهوا الشكر والعرفان لجهود فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الانسان بمتابعة الحالات منذ بداية الحادث بصفة مستمرة بالمستشفى وبالمتابعة الدائمة عن طريق الاتصال.

فريق من الجمعية يزور المصابين في محطة تحويل بمنطقة سلوى ووفاة أحد العاملين بعد الزيارة

الكويت 31 اكتوبر 2018:

قام فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بزيارة ومتابعة حالة العاملين المصريين الذين تعرضا، أمس الأول، للصعق الكهربائي في منطقة سلوى أثناء صيانة إحدى المحولات الكهربائية في المنطقة.

وتم التعرّف على حالة المصابين بعد الحديث مع مسؤول الأمن والسلامة المتواجد في المستشفى والحديث مع الطبيب المتابع لحالتهما، كما تم اللقاء مع أهالي وأصدقاء المصابين الذين ذكروا لنا بأن المسؤولين يقومون بمتابعة حالة المصابين باستمرار ومتواجدين بصفة مستمرة في المستشفى ويتم دفع تكاليف العلاج أول بأول، مُشيرين أنه لم يأتي لزيارة المصابين أي شخص من الهيئة العاملة للقوى العاملة لمتابعة حالة المصابين.

ولم يتمكّن الفريق من اللقاء بالحالتين حيث يُمنع الدخول إليهما بسبب اجراءات السلامة ولكن يُسمح بالمشاهدة من خلف الزجاج، إلا أن أهالي المصابين أبلغوا فريق الرصد عن فظاعة الحروق وكمية التشوهات في أجسام المصابين.

هذا وقد كان المهندس محمد عبيد والفني أحمد حسين، يعملان لإحدى شركات الصيانة العاملة مع وزارة الكهرباء، وكانا يقومان بواجبها وإصلاح عطل بإحدى محطات التحويل الفرعية بمنطقة سلوى، وتعرضا خلاله لحادث في مكان العمل داخل المحطة ونقلا على أثره إلى المستشفى لتلقي العلاج.

والتقى فريق الرصد بوالد المهندس محمد الذي كان متأثرًا للغاية ويتحدّث إلى الفريق وهو يبكي من شدة ما وقع على ابنه من حروق، فقد قالت مصادر طبية لفريق الرصد أن نسبة الحروق لدى المهندس محمد عبيد تعادل 80 بالمائة وقد توقفت اليوم لديه وظائف الكلى، أما بالنسبة للفني أحمد حسين فإن نسبة الحروق لديه تعادل 60 بالمائة وبدأ في تقبل العلاج.

جدير بالذكر أن المهندس محمد عبيد توفي بعد هذه الزيارة، وتم ابلاغ فريق الرصد لاحقًا بوفاة المهندس محمد عبيد في تمام الحادية عشرة وأربعين دقيقة من ظهر اليوم الموافق 31 اكتوبر 2018.

ويفتح لنا هذا الحدث الجلل إلى السؤال: "هل كان يتوفّر معدات الأمن والسلامة للمصابين وزملائهم أو في مقر العمل؟

وفد من الجمعية يزور السفارة السويسرية

قام وفد من الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان،اليوم، بزيارة إلى مقر السفارة السويسرية لدى دولة الكويت، تم خلالها التطرّق لعدد من القضايا التي تهم حقوق الإنسان في الكويت ومستجداتها.
تكوّن الوفد من خالد الحميدي رئيس مجلس الإدارة، ادريس الكندري نائب رئيس مجلس الإدارة، أطياب الشطي عضو مجلس الإدارة والدكتورة منال بوحيمد عضو مجلس الإدارة