تصريح صحفي حول اطلاق كتيبات توعوية حول قانون العمالة المنزلية

الكويت | 29 أغسطس 2016

اطلقت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان وبالتعاون مع إدارة العمالة المنزلية في وزارة الداخلية كتيبات قانون العمالة المنزلية باستخدام الصور بخمس لغات (العربية، الإنجليزية، الفلبينية، الهندية، الأوردية).

وقال السيد خالد الحميدي العجمي رئيس مجلس الإدارة ان المطبوعات تأتي ضمن مشروع "معا" لتوعية العمالة الوافدة بحقوقهم في الكويت الذى تنفذه الجمعية بالتعاون مع السفارة الهولندية في الكويت.

وصرح العجمي ان هذه الكتيبات هى القسم الأول من مجموعة كتيبات تشمل كذلك قانون العمل في القطاع الأهلي بخمس لغات، وسيتم توزيعها في المطارات والمراكز الصحية والجهات الخاصة بالعمال.

واكد العجمي ان ترجمة قانون العمالة المنزلية الي خمس لغات وكذلك استخدام الصور في مواد القانون سوف يساهم بشكل كبير في معرفة العمالة المنزلية لحقوقهم ورفع الوعي لديهم الأمر الذى سوف ينعكس بشكل إيجابي في حماية حقوقهم في المجتمع.

وأشاد العجمي بالتعاون الكبير الذى قدمته الإدارة العامة لشئون الإقامة بقيادة العميد عبدالله الهاجري المدير العام بالوكالة، والسيد محمد العجمي مدير إدارة العمالة المنزلية وحرصهم الكبير على إشراك منظمات المجتمع المدني في توعية العمالة وبما يساهم في تعزيز حقوق الإنسان في الكويت.

وأضاف العجمي ان قانون العمالة المنزلية يعتبر خطوة رائدة في حماية حقوق العمالة المنزلية، كما يمثل لإحدى الآليات المتعلقة بمكافحة الإتجار بالبشر وساهم في إيجاد قاعدة تشريعية جديدة وأساسية في مجال حماية حقوق العمالة المنزلية وعبر عن وفاء الحكومة بالتزاماتها الدولية الأمر الذى يحتم علينا في منظمات المجتمع المدني مساندة هذه الجهود التى سوف تساهم في ضمان حقوق العمال وحصولهم على حياة كريمة.

يذكر إن مشروع "معاً" لتوعية العمالة الوافدة بحقوقها في الكويت هو احد مشاريع الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان الذى يتم تنفيذه بالتعاون مع السفارة الهولندية في الكويت ويهدف بشكل رئيسي للمساهمة في تثقيف العمالة الوافدة في الكويت بالحقوق التي كفلتها لهم القوانين المحلية والمواثيق والمعاهدات الدولية والعمل على الاستفادة من التطبيقات في الهواتف الذكية لخدمة حقوق العمال، حيث يشتمل المشروع على أول منصة الكترونية على مستوي الخليج العربي يتم أعدادها حالياً بـ6 لغات (العربية، الانجليزية، الفلبينية، الاوردية، الهندية، الفرنسية) بالإضافة إلى تقديم الاستشارات القانونية للعمالة في الكويت باللغة المناسبة لهم، كما يهدف أيضًا لتقديم نموذج إيجابي لمساهمة فاعلة من المجتمع المدني في مساندة حقوق العمال.


A press statement about the launch of awareness booklets on the Domestic Labor Law


Kuwait | Aug 29, 2016

Kuwait Society for Human Rights in cooperation with the Department of Domestic Labor in the Ministry of Interior launched booklets on Domestic Labor Law by using images in five languages (Arabic, English, Filipino, Hindi, Urdu).

Mr. Khalid Al Hamidi Al Ajmi - Chairman of the Board, said that the publications come with "Together" project to educate migrant labor on their rights in Kuwait which is implemented by the Society in collaboration with the Dutch Embassy in Kuwait.

He also said that these booklets are the first group of the booklets. They also include Law of labor in the civil sector in five languages, and they will be distributed at airports, health centers and worker places.

He stressed that the translation of the Domestic Labor Law into five languages, as well as the use of images in the Law Articles will contribute significantly to the knowledge of the domestic workers of their rights and will raise their awareness in a way that will be reflected positively in the protection of their rights in the society.

Al Ajmi praised the great cooperation provided by the Public Directorate of Residency Affairs under the leadership of Brigadier General Abdullah Al Hajri – the Acting General Director and Mr. Mohammed Al Ajmi - Director of Domestic Labor Department and their great keenness to involve civil society organizations in raising awareness of labor and contribute to the promotion of human rights in Kuwait.

He added that the Domestic Labor Law is considered a pioneering step in protecting the rights of the domestic workers, and presents one of the mechanisms for combating human trafficking. And it contributed to the creation of new and essential legislative base in the field of domestic labor rights protection. He expressed the fulfillment of the government of its international obligations, and that requires us in civil society organizations to support these efforts, which will contribute to ensuring workers' rights and their access to a decent life.

"Together" project to educate migrant labor on their rights in Kuwait is one of Kuwait Society for Human Rights projects that is being implemented in collaboration with Dutch Embassy in Kuwait. The main objective is to contribute to the education of migrant workers in Kuwait on the rights guaranteed to them by local laws and international conventions and treaties and to benefit from the applications in smart phones to serve the workers' rights. The project includes the first electronic platform in the Arab Gulf region and is currently under preparation in six languages (Arabic, English, Filipino, Urdu, Hindi, and French). In addition, it provides legal advice for the labor in Kuwait in the appropriate languages for them. It also aims to provide a positive model for the effective contribution of civil society in support of workers' rights.


تحميــــل | عـــربي

Download | English

Download | Tagalog

Download | Urdo

Download | Hindi

بيان صادر عن الجمعية بمناسبة يوم الشباب الدولي 12 اغسطس

دولة الكويت:

يُصادف تاريخ اليوم الثاني عشر من شهر أغسطس يوم الشباب العالمي، وهو اليوم الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 120/54 وذلك بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 1999 ان يكون هناك يوما دوليا للشباب استجابة لتوصية من المؤتمر العالمي للوزراء المسئولين عن الشباب الذي عقد بالبرتغال بالتعاون مع الأمم المتحدة في عام 1998م ،حيث يكرس العالم هذا اليوم من كل عام للشباب للاحتفاء بهم ولفت انتباه المجتمع الدولي إلى مسائل الشباب والاحتفال بالطاقات الكامنة للشباب بوصفهم شركاء في المجتمع العالمي الحالي ، وتنبيه الحكومات لأهمية النظر بعين الاعتبار لقضايا الشباب وكذلك تقديرا من المجتمع الدولي لأهمية دورهم، واعترافا بضخامة المشكلات التي يعانيها الشباب والتي تسهم بإعاقة حصولهم على ادوارهم الكاملة في الحياة.

وموضوع عام 2016 هو: " الطريق إلى 2030: القضاء على الفقر وتحقيق الاستهلاك والإنتاج المستدامين". وتدور فعاليات هذا العام حول تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتركز على الدور القيادي للشباب لضمان القضاء على الفقر وتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال الاستهلاك والإنتاج المستدامين.

ويعني الاستهلاك المستدام استخدام المنتجات والخدمات التي تلبي الاحتياجات الأساسية للمجتمعات، وكذلك حماية احتياجات الأجيال القادمة. ويعتبر تطوير وتعزيز الخيارات والإجراءات الفردية التي تزيد من الكفاءة البيئية للاستهلاك، وتقليل النفايات والتلوث أمور بالغة الأهمية لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية العادلة. تعرف على المزيد عن يوم الشباب الدولي.

إننا في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان اذ نحتفي بهذه المناسبة الهامة فأننا ندعو القائمين على وزارة الدولة لشئون الشباب الى الابتعاد عن الإجراءات المعقدة فى دعم مشاريع الشباب حيث ان الوزارة قامت بتقديم خدمة دعم مشاريع الشباب عن طريق تقديم المبادرات بواسطة الموقع الإلكتروني للوزارة وهذا إنجاز رائع ويستحق الإشادة والتقدير لكنه فى نفس الوقت يمر بإجراءات معقدة حيث يطلب من الشباب تقديم وثائق عديدة (المشروع ، خطة العمل ، الخطة المالية ، الخطة الإعلامية ، الخطة التنفيذية.....الخ) دون ان يكون هناك موافقة مبدئية لفكرة المشروع وكذلك دون ان يكون هناك نماذج إرشادية لكيفية تقديم هذه الوثائق الأمر الذى أدى الى عزوف الشباب عن تقديم مشاريعهم حيث ان دعم المشاريع الشبابية يجب ان تمر بقنوات قابلة للمرونة وداعمه للأفكار الإبداعية للشباب .

كما ندعو القائمين علي وزارة الدولة لشئون الشباب والهيئة العامة للشباب الى عدم التمييز فى التعامل مع الشباب من أبناء الكويتيات والبدون ودعم مشاريعهم ومساندتهم وتضمينهم ضمن الخطط القادمة ولاسيما استراتيجية الهيئة العامة للشباب الأمر الذى سيكون له الاثر الكبير فى تعزيز روح الانتماء والولاء لهذا الوطن الغالي ويساهم فى تعزيز سبل نيلهم لحقوقهم الإنسانية

لقد جاء احتفال هذا العام وبلدنا الكويت يعيش مرحلة تاريخية وحاسمة فى مواجهة قوى الإرهاب والتطرف والذي استطاعت بقيادتها الحكيمة التصدي لتلك المخاطر والوصول بسفينة الوطن الى بر الأمان، وبالتالي فان الجمعية تدعو الشباب الى مساندة الجهود التى يقوم بها رجال الأمن والوقوف مع رجال الشرطة جنبًا إلى جنب لتحقيق الأمن والتصدي لظاهرة الغلو والتطرف ، كما ندعو وزارة الداخلية الى ضرورة أشراك الشباب فى التصدي لهذه الظاهرة باتجاه يُسهم في حفظ وتعزيز الأمن المجتمعي.

أننا فى الجمعية نثق ان الشباب هم عدّة حاضر الأمة لمستقبلها، والركن الأساس الذي ترتكز عليه في نهضتها وتطورها وسعيها نحو الأفضل ، وهم نبض الحيـاة في عروق الوطـن، ونبراس الأمل المضيء وهم خط الدفاع الأول فى التصدي لثقافة التطرف والكراهية وتكريس قيم السلام فى المجتمع.

الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان


A statement issued by the Society on the occasion of International Youth Day August 12

Kuwait:

August 12 is the World Youth Day. It is the day defined by the United Nations General Assembly in its resolution 120/54 and that was on December 17 / December 1999 to identify an international day for youth in response to the recommendation of the World Conference of Youth Ministers held in Portugal, in collaboration with the United Nations in 1998. Every year, the world will devote this day for youth to celebrate them, drew the attention of the international community to the youth issues and celebrate their potential as partners in current global community, as well as to alert governments to the importance of taking youth issues into consideration. The day is recognition from the international community of importance of their role, and confession of the enormity of the problems experienced by youth that hinder them from playing their full roles in life.

The theme of 2016 is: "The Road to 2030: to eradicate poverty and achieve sustainable consumption and production." This year's event is about achieving a sustainable development plan for 2030 and focuses on the leadership role for youth to ensure the eradication of poverty and achieving the goals of sustainable development through the sustainable consumption and production.

Sustainable consumption means the use of products and services that meet the basic needs of the communities, as well as the protection of the needs of future generations. Development and promotion of individual choices and actions that increase the environmental efficiency of consumption, and the reduction of waste and pollution are considered critical for the achievement of equitable social and economic development. Learn more about the International Youth Day.

We, in Kuwait Society for Human Rights while celebrating this important occasion, call those in charge of the Ministry of State for Youth Affairs to move away from the complicated procedures in the support of youth projects. The ministry has provided support to youth projects by providing initiatives through the website of the Ministry, and that is a remarkable achievement worthy of praise and appreciation, but at the same time it goes through complicated procedures. Youths are asked to provide several documents (the project, the work plan, the financial plan, media plan, operational plan ..... etc.) without giving them a preliminary approval to the idea of the project and without having guidelines on how to submit these documents. That has led to the reluctance of youth to submit their projects. Supporting youth projects should pass flexible and supportive channels for their creative ideas.

We also call those in charge of the Ministry of State for Youth Affairs and Public Authority for Youth to non-discrimination while dealing with youths whether they are the sons of Kuwaiti citizens or Bidun and to support their businesses and include them within the upcoming plans, especially in the strategy of the Public Authority for Youth. That will have a significant impact on the promotion of the spirit of belonging and loyalty to this dear homeland and will contribute to promote ways to obtain their human rights

This year's celebration has come while our country Kuwait is living a historic and decisive stage in facing the forces of terror and extremism, and was able under the wise leadership to address those risks and reach the homeland ship to safety. Therefore, the Society calls on youth to support the efforts of the security men and stand by police to achieve security and to address the phenomenon of extremism. We also call on the Interior Ministry attention to the need to involve youth in addressing this phenomenon in a way that contributes to the conservation and promotion of the community security.

We, in the Society are confident that youth is the present gear of the nation for its future, and the fundamental corner for its revival, development and quest for the better. They are the pulse of life in the veins of the nation, and the light of the shining hope. They are the first line of defense in dealing with the culture of extremism and hatred and devotion of values of peace in society.

Kuwait Society for Human Rights

تصريح صحفي حول اطلاق لجنة الحقوق الصحية

اعلن اليوم الاثنين الموافق 8 أغسطس 2016 عن اطلاق لجنة الحقوق الصحية التابعة للجمعية .

وصرح السيد خالد الحميدي العجمي رئيس مجلس الإدارة ان اطلاق اللجنة يمثل تطوراً كبير ونقلة نوعية  فى عمل الجمعية لان الحـق في الصـحة يرتـبط ارتـباطاً وثيقاً بإعمال حقوق الإنسان الأخرى ويعتمد على ذلك، مثلما يرد في الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، بما فيها الحق في المأكل، والمسكن، والعمل، والتعليم، والكرامة الإنسانية، والحياة، وعـدم الـتمييز، والمسـاواة، وحظـر الـتعذيب، والخصوصـية، والوصـول إلى المعـلومات، فهذه الحقوق والحريات وغيرها لا تتجزأ وتتكامل مع بعضها .

واكد العجمي ان اللجنة ستشمل نخبة من المختصين والخبراء فى هذا المجال وتراسهم الدكتورة منال بوحيمد وهى من ابرز المختصين فى هذا المجال على مستوى المنطقة حيث انها حاصلة على الدكتوراه فى الفلسفة(PHD) بأخلاقيات المهن الطبية من جامعة جلاسكو فى بريطانيا  كأول طبيبة كويتية فى هذا المجال، والزمالة التخصصية ما بعد الدكتوراه من مركز ماكلين للأخلاقيات الإكلينيكية فى جامعة شيكاغو فى الولايات المتحدة الأمريكية و حاصلة على العديد من الجوائز العالمية وتعمل حالياً عضو هيئة التدريس فى كلية الطب فى جامعة الكويت ونائب رئيس اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا فى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (IBC-اليونسكو) من ضمن فريق مكون من 36 خبير على مستوي العالم فى هذا المجال.

من ناحية أخري قالت الدكتورة منال بوحيمد رئيسة اللجنة ان اللجنة سيكون لديها الكثير من المهام لعل من ابرزها  أستلام الشكاوى المتعلقة بالحق فى الصحة والسلامة المهنية من جميع فئات المجتمع ودراستها تحويلها إلى الجهات المختصة ومتابعتها والمساعدة في إيجاد الحلول لها وكذلك مساندة الجهود التي تبذلها الحكومة فى الارتقاء بالقطاع الصحي من خلال تنفيذ زيارات ميدانية لمواقع الرعاية الصحية المختلفة وتسليط الضوء على اي انتهاكات قد تحصل فى هذا القطاع.

وأوضحت بوحيمد إن حق الإنسـان في الصـحة هو حق أساسي جاء فى العديد من الصكوك والاتفاقيات المتعلقة بحقوق الإنسان ، فالفقرة " 1" من المادة "١٥" من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تؤكد أن: "لكل شخص الحق في مستوى معيشة يكفي لضمان الصحة له ولأسرته، ويشمل المـأكل والملـبس والمسـكن والـرعاية الطبية والخدمات الاجتماعية الضرورية"، كما ينص العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المادة "12/1" على" حـق كـل إنسـان في التمـتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقـلية يمكـن بلوغه". وتؤكد المادة 12/2 من العهد على سبيل المثال، على عدد من "التدابير التي يتعين على الدول الأطـراف اتخاذهـا لـتأمين الممارسـة الكامـلة لهذا الحق".

وأضافت بوحيمد ان الحق فى  الصحة معترف به، في المادة "5" من الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري ، وفي المادتين "11/12" مـن اتفاقيـة القضـاء عـلى جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، وفي المادة " ٢٤ "من اتفاقية حقوق الطفـل ، كمـا يعـترف بـالحق في الصـحة في عـدد من صكوك حقوق الإنسـان الإقلـيمية.

وأكدت بوحيمد ان الحق في الصحة أعطاه المشروع الكويتي أهمية خاصة حيث جاء نصىه فى المادة 15( تعنى الدولة بالصحة العامة وبوسائل الوقاية والعلاج من الأمراض والأوبئة).

وأشارت بوحيمد ان الحق فى الصحة يشتمل على حريات واستحقاقات على السواء وتتضمن الحريات حق المرء في التحكم في صحته، بما في ذلك الحق في عدم الخضوع للعلاج الطبي والتجارب الطبية دون رضا، وتتضمن الاستحقاقات الحق في نظام حماية صحية (أي الرعاية الصحية والمقومات الأساسية للصحة) ويوفر للناس تكافؤ الفرص في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة.

ودعت بوحيمد المختصين والمهتمين فى هذا الجانب الى الاشتراك فى اللجنة فالأوضاع الصحية التى شهدتها بلادنا مؤخراً تتطلب منا توحيد الجهود ورصد اي انتهاكات والارتقاء بهذا القطاع ومما يساهم فى بناء كويت المستقبل.


A press statement about the launch of the Health Rights Committee

The launch of the Health Rights Committee of the Society was announced on Monday, August 8, 2016.

Mr. Khalid Al Hamidi Al Ajmi - Chairman of the Board, said that the launch of the Committee represents a large development and a quantum leap in the work of the Society because the right to health is closely related to the realization of the other human rights and depends on that. It is contained in the international conventions on human rights, including the right to food, housing, work, education, human dignity, life, non-discrimination, equality, prohibition of torture, privacy, and access to information. These rights and freedoms and others are indivisible and complement each other.

Al Ajmi also said that the committee will include elite of specialists and experts in this field, headed by Dr. Manal Bu Haimed, one of the leading specialists in this field in the region. She holds a doctorate in Philosophy (PHD) on the ethics of medical professionals from the University of Glasgow in Britain as the first female Kuwaiti physician in this field. She also has a specialized postdoctoral fellowship from MacLean Center on Clinical Ethics at the University of Chicago in the United States and holds several international awards. She is currently a faculty member in the College of Medicine at the University of Kuwait and the Vice President of the International Bioethics Committee of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (IBC- UNESCO) among a team of 36 experts at the international level in this field.

On the other hand, Dr. Manal Bu Haimed- Chairperson of the Committee said that the committee will have a lot of tasks, perhaps one of the most prominent is to receive complaints concerning the right to occupational health and safety from all segments of the society, study them, send them to the competent authorities, follow them up and provide assistance in finding solutions. That is besides supporting the government's efforts in improving health sector through the implementation of field visits to various sites of health care and highlighting any violations may occur in that sector.

Bu Haimed explained that the human right to health is a fundamental right, according to several instruments and conventions on human rights. Paragraph “1” of Article “15” of the Universal Declaration of Human Rights affirms: “Everyone has the right to a standard of living adequate for one’s and their family’s health including food, clothing, housing, medical care and necessary social services”. Also Article “12/1” of the International Covenant on Economic, Social and Cultural Rights states “the right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental health”. And Article 12/2 of the Covenant affirms, for example, a number of “measures that states parties shall be taken to ensure the full realization of this right”.

She added that the right to health is recognized in Article “5” of the International Convention on the Elimination of All Forms of Racial Discrimination, and in the articles “11/12” of the Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women, as well as Article “24” of the Convention on the Rights of the Child. The right to health is recognized in a number of regional human right instruments.

Bu Haimed confirmed that the right to health was given special importance by the Kuwaiti legislature as stated in Article 15 (the State is concerned with public health and the prevention and treatment means of diseases and epidemics).

She indicated that the right to health includes freedoms and benefits as well. The freedoms include the right to one’s control of their own health, including the right not to undergo medical treatment and medical experiments without their own permission. The benefits include the right to health protection system (i.e. health care and basic elements of health) that provides people with equal opportunities in the enjoyment of the highest attainable standard of health.

Bu Haimed called specialists and those interested in this aspect to participate in the Committee as health situations that recently took place in our country require us to unite efforts, report any violations, and promote this sector and thereby contribute to building the future Kuwait.

تصريح صحفي حول اطلاق حملة #الحر_يقتلهم

قال السيد خالد العجمي رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان أن الجمعية أطلقت حملة "الحر يقتلهم" للسنة الثالثة على التوالي، داعيًا إلى احترام القانون وحماية حقوق العمال وتهيئة بيئة عمل لائقة لهم وتوفير تدابير أكثر أمنًا في مجال الصحة والسلامة وفقًا للمعايير الدولية.


وقال العجمي أن القرار الإداري للهيئة العامة للقوى العاملة  رقم 535 لسنة 2015 بشأن حظر تشغيل العمال في الأماكن المكشوفة من الساعة 11 ظهرا حتى الساعة 4 مساءً خلال الفترة من أول يونيو وحتى نهاية شهر أغسطس؛ يُعد أحد المؤشرات التي تعكس ثقافة احترام حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق العمال بشكل خاص، مشيرًا أنه يعمل على مراعاة الصالح العام ويتوافق مع التزامات الكويت بتطبيق معايير العمل الدولية.

معتبرًا أن مثل هذه القرارات تُعزز من مكانة الكويت في حماية حقوق الإنسان خاصة وان  الكويت أصحبت مركزًا للعمل الإنساني في ظل القيادة الإنسانية لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه".


واكد العجمي ان إطلاق حملة "الحر يقتلهم"  جاءت كمساهمة من الجمعية لمساندة الجهود الحكومية في التصدي للانتهاكات التي يتعرض لها العاملين من خلال أداء أعمالهم تحت أشعة الشمس الحارقة وحرارتها، إضافة إلى إشراك المجتمع في رصد مختلف الانتهاكات وإبلاغ الجهات المختصة بذلك.


ودعا العجمي الجهات الحكومية إلى إيجاد المزيد من  الشراكات والتعاون مع منظمات المجتمع المدني  وبما يمكنها من تحمل مسؤوليتها تجاه مجتمعها  و القيام بدورها بالشكل المطلوب بكفاءة عالية.


وعلى السياق قال السيد مشاري السند منسق الحملة: "الحملة جاءت لخلق ثقافة مجتمعية مساندة لحقوق العمال ومؤيدة للجهود الحكومية في التصدي لهذه الانتهاكات". مشيرًا أنها تستخدم هاشتاج #الحر_يقتلهم وذلك لقياس مدى تفاعل المجتمع مع الحملة.


وأكد السند أنه تم تخصيص رقم في تطبيق "واتس آب" لاستقبال الصور ومقاطع الفيديو ورفع تقارير متعددة إلى الجهات المختصة بعد التأكد من صحتها.


وأشار السند ان الحملة جاءت في ظل الأنشطة الكبيرة التى تنفذها الجمعية لحماية حقوق العمال والذى من ابرزها  مشروع معاً لتوعية العمالة الوافدة بحقوقها فى الكويت الذى تنفذه الجمعية بالتعاون مع السفارة الهولندية في الكويت والذي سوف يساهم بشكل كبير فى إيجاد بنية معرفية لدى العمال من خلال رفع الوعي بحقوقهم باستخدام اللغات التي يستخدمونها وتقديم الاستشارات القانونية لهم كمساهمة في تخفيف الانتهاكات التي يتعرضون لها وبما يساهم في تعزيز حقوق الإنسان في الكويت.


ودعا  السند أفراد المجتمع إلى التعاون مع الحملة التي ترفض الانتهاكات ضد العمال وتمثل انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان وتسيء إلى سمعة الكويت وتُخالف القيم النبيلة  التي يتميز بها المجتمع الكويتي".
 


Mr. Khalid Al Ajmi - Chairman of Kuwait Society for Human Rights said that the Society launched "Heat Kills Them" campaign for the third year in a row, calling for law respect, workers' rights protection, the creation of decent work environment for them and provision of safer measures in the field of health and safety in accordance with international standards.

Al Ajmi said that the administrative decision of the Public Authority for Labor Force No. 535 in 2015 on the prohibition of making workers work in open spaces from 11 pm until 4 pm during the period of early June until the end of August; is one of the indicators that reflects the culture respect for human rights in general and the rights of workers in particular. He also noted that the decision takes into account the public interest and is consistent with the obligations of Kuwait to apply international labor standards.


He considered such decisions as an enhancement for Kuwait position in the protection of human rights, especially as Kuwait became the center of humanitarian action under humanitarian leadership of His Highness the Amir Sheikh Sabah Al Ahmad Al Jaber Al Sabah, may Allah protect him. "


He stressed that the launch of "Heat Kills Them" campaign came as a contribution from the Society to support the government's efforts in addressing the abuses suffered by the workers when they work under the scorching sun and heat, in addition to the involvement of the community in monitoring the various violations and informing the competent authorities.
Al Ajami called the government agencies to create more partnerships and cooperation with civil society organizations, in order to enable them to assume their responsibility towards the society and play their required role efficiently.


In same context, Mr. Mishari Al Sanad - The campaign coordinator, said, "The campaign is to create a community culture that supports workers’ rights and government efforts in addressing these violations”. He noted that they use Hachtaq # Heat_kills Them in order to determine the community interaction with the campaign.
Al Sanad confirmed that a number was allocated on whatsapp application to receive photos and videos and to raise multiple reports to the competent authorities after checking its validation.


He noted that the campaign came in light of the big activities implemented by the Society for the protection of workers' rights. The most prominent one is the project Together to educate immigrant workers on their rights in Kuwait, which is implemented by the Society in collaboration with the Dutch Embassy in Kuwait. The project will contribute greatly to find a structure of knowledge among the workers through raising awareness of their rights by using the languages they understand, providing legal counseling to them as a contribution to mitigate violations they are exposed to and to promote human rights in Kuwait.


Al Sanad called the members of the community to cooperate with the campaign, which refuses abuses of workers that represent a flagrant violation of human rights and harm the reputation of Kuwait as well as oppose the noble values that characterize the Kuwaiti society.