كيف يتناول الإعلام الكويتي لقضايا المرأة؟ How Kuwaiti media deals with women's issues?

الكويت 20 يناير 2020:

تُصدر الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تقريرًا يرصد تناول الإداء الإعلامي لقضايا المرأة خلال الثلث الأخير من العام المنصرم 2019.

وقال خالد الحميدي رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان أن التقرير عبارة عن نشاط يتبع مرصد شقائق الذي قامت الجمعية بإطلاقه ليكون أحد أنشطتها ضمن مشروع تكامل لتعزيز المساواة بين الجنسين في المجتمع الكويتي والذي تقوم الجمعية بتنفيذه بالتعاون مع مبادرة الشراكة الشرق أوسطية.

وأشار إلى أن مرصد شقائق سيقوم بإصدار عدد من التقارير المتعلقة بتناول الإداء الإعلامي لقضايا المرأة خلال العام 2020 بالإضافة إلى أنشطة أخرى مصاحبه له ضمن أنشطة مشروع تكامل.

التقرير الذي حمل اسم: "المرأة في وسائل الإعلام، تغطية خجولة لإنجازات مهولة" احتوى على عدد من التوصيات التي أكدت على أهمية تفعيل دور الإعلام عبر التعريف باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة وبذل المزيد من الجهود لتذليل الصعوبات التي تحول دون مشاركة المرأة في العمل الإعلامي وعدم حصر مواد الإعلام بالتغطيات الخبرية.

وأكد التقرير على أهمية أن تقوم وسائل الإعلام الورقية بتخصيص أعمدة لقضايا المرأة وأبرز التحديات التي تعاني منها، والعمل على طباعة ملاحق اسبوعية خاصة بقضايا المرأة يتم الإشراف عليها من قبل صحفيين وصحفيات مختصين في هذا الجانب.

ويرى التقرير أن أغلب وسائل الإعلام تعتمد على التغطية الخاصة بوكالة الأنباء الكويتية كونا وأن هناك تقاعس في عرض قضايا النساء التي يتم طرحها في الفعاليات حيث يتم التركيز على العناوين البارزة فقط دون التعمّق أو التوسّع في التفاصيل، فيما يرى أن بعض وسائل الإعلام لاسيما الوسائل الإخبارية في تويتر، تتعمد على إثارة بعض المسائل في الفعاليات الخاصة بالنساء وذلك من أجل التفاعل على منصاتها وليس من أجل طرح القضية والتوعية حولها

ويؤكد التقرير أن الكثير من الأخبار يتم تناقلها من وسائل إعلامية أخرى دون أن يتم عمل تغطية خاصة بالوسائل الإعلامية وأن الشكل الفني للتغطية تعتمد بالأساس على المصدر الأول لناقل المعلومة والذي يكون بالعادة نقلًا عن وكالة الأنباء الكويتية "كونا" أو الوسائل الإعلامية الأخرى ومنها يتم تناقل المادة كما ودرت، وأحيانا يتم تحويلها إلى خبر نصي قصير.

ومن الملاحظات التي احتواها التقرير أن أغلب وسائل الإعلام لا تعتمد على (المقالات ورسوم الكاريكاتور والتحقيقات والاستطلاعات) عند تناولها الإعلامي لإنجازات النساء التي يتم تحقيقها وهُناك ندرة في المقابلات الصحفية مع الشخصيات، حيث تم عمل 3 مقابلات صحفية مع اثنتين من النساء فقط، مع إنه من المفترض أن تكون المقابلات هي التغطية الأبرز لتسليط الضوء على الانجازات والتي بعضها حققت مكانة دولية مهمة للكويت.

لقراءة التقرير بالعربي انقر هنا

لقراءة التقرير بالانجليزية انقر هنا

Monitoring Report: How Kuwaiti media deals with women's issues?

Kuwait on 20 Jan 2020:

Kuwait Society for Human Rights issues a report that monitors media coverage of women's issues during the last third of the past year 2019.

Khaled Al Hamodi, Chairman of Kuwaiti Society for Human Rights, said that the report is an activity that follows “Sisters” Observatory, which has been launched by the Society to be one of its activities within Takamul Project to promote the gender equality in Kuwaiti society, which is being executed by the Society in cooperation with the Middle East Partnership Initiative.

He pointed out that that Sisters Observatory will issue a number of reports related to the media coverage of women's issues during the year 2020, in addition to other activities accompanying thereto within the activities of Takamul Project.

The report, entitled: "Women in Kuwaiti Media, A modest Coverage of Tremendous Achievements", has a number of recommendations that emphasized the importance of activating the role of media by introducing the Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women (CEDAW) and making more efforts to overcome the difficulties that prevent women from participating in Media work and not to restrict the media materials to news coverage.

The report emphasized the importance of the paper media by devoting columns to women's issues and highlight the most prominent challenges they suffer from, and work on the printing of weekly supplements on women's issues supervised by male and female journalists specialized in this aspect.

The report considers that most of the media depend on the coverage of Kuwait News Agency “KUNA”, and that there is a lack of presentation of women's issues that are raised in the events, whereas the focus is on the headlines of the event or the prominent attendees without going into more detail. While the report considers that some media, especially the news media on Twitter, deliberately raise some issues in women's events in order to interact on their platforms and not to raise the issue and raise awareness about it.

The report confirms that a lot of news is the process of transferring material from other media without making special coverage by the media. The technical form of coverage depends mainly on the first source of the information carrier, which is usually quoted by the Kuwaiti News Agency “KUNA” or other media outlets that deal with an issue, including the material being transmitted as it was conducted, and sometimes it is converted into a short text news.

Among the observations included in the report is that most media does not rely on (articles, cartoons, investigations, and surveys) on its media coverage of women’s achievements. There is a dearth of press interviews with personalities, where 3 interviews were conducted with only two women, although it is assumed that the interviews are the most prominent coverage to highlight the achievements, some of which have achieved an important international position for Kuwait.

To read the report in Arabic click here
read the report in English click here

مشاركة د. منال بوحيمد رئيس اللجنة الصحية بالجمعية في اللقاء مع وزارة الصحة حول التمكين الصحي للمرأة

التقت مجموعة من ممثلي المجتمع المدني ذات العلاقة بتمكين المرأة، مع رئيس و مقرر لجنة " إعداد مشروع قانون مزاولة مهنة الطب البشري والأسنان والمهن الطبية المساعدة لها، وحقوق المرضى والمنشآت الصحية والمسؤولية الطبية بوزارة الصحة" لمناقشة التوصيات و المقترحات ذات الصلة بمشروع القانون والخاصة بالتمكين الصحي للمرأة وذلك في مبنى وزارة الصحة ، حيث مثلت الجمعيات المعنيه كلٍ من :
١. د. لبنى القاضي ، رئيسة مركز دراسات المرأة - جامعة الكويت.
٢. غادة الغانم ، أمين عام الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية .
٣. سعاد معرفي ، رئيسة الرابطة الوطنية للأمن الأسري.
٤. د. منال بوحيمد، رئيس اللجنة الصحية بالجمعية الكويتية لحقوق الإنسان.
٥. بيبي محمود عاشور ، أمين سر الجمعية الكويتية للإخاء الوطني.
٦. منى عبد الله الأربش ، عضو جمعية المحامين الكويتية.
٧. د. آمار عبد الله بهبهاني ، رئيسة جمعية سوروبتمست الكويتية لتنمية المجتمع.

الثلاثاء... الأصحاء يجلسون على كراسٍ متحركة

الكويت 1 ديسمبر 2019:

تنفّذ الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، بعد غدٍ الثلاثاء، نشاط خاص بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يُصادف الثالث من ديسمبر في كل عام.

النشاط الذي تنفذه الجمعية يتضمن الجلوس على كرسي متحرك والتجوّل في مكان الفعالية وذلك بهدف الشعور بمعاناة ذوي الإعاقة ومعايشة واقعهم ومشاركة المسئولين في معايشة هذا الواقع، إضافة إلى لفت الأنظار تجاه معاناة الأشخاص ذوي الإعاقة والتعريف بحجم المصاعب التي تواجههم.

وقال خالد الحميدي رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان أن الأشخاص ذوي الإعاقة يواجهون في حياتهم اليومية عقبات ومصاعب قد تبدو للآخرين في غاية السهولة والبساطة لكنها تشكل لهم عائقا ربما يؤدي لعزلتهم ورغبتهم في عدم الخروج إلى الأماكن العامة تجنبا لهذه الصعاب الأمر الذي يشكل معاناة نفسية لهم في المقام الأول.

وأشار إلى أن #جرب_الكرسي فعالية اجتماعية وتوعوية وحقوقية تمنح الأصحاء فرصة تجربة الجلوس على الكرسي المتحرك لفترة بسيطة ويقوم بالتجوّل في مكان الفعالية المقرر في مجمع الأفنيوز بتاريخ 3 ديسمبر 2019، مؤكدًا أن هذا التاريخ يتزامن مع اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي جاء لتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ورفاهيتهم في جميع المجالات الاجتماعية والتنموية ولإذكاء الوعي بحال الأشخاص ذوي الإعاقة في الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

اليوم بالكويت: ورشة عمل حول حماية البيئة من منظور حقوق الإنسان

الكويت: 17 نوفمبر 2019

تنظم الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، اليوم بالكويت ورشة عمل حول حماية البيئة من منظور حقوق الإنسان وذلك في تمام الثالثة عصرًا في فندق ملينيوم الكويت.

الورشة التي يتم تنظيمها بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي يأتي تنظيمها إيمانًا من الجمعية بالحقوق المتعلقة بالبيئة وعلاقتها بحياة الانسان حيث تمثل البيئة الإطار الطبيعي للكائنات وللإنسان.

ويتخلل الورشة الحديث عن المواطنة البيئية وتلوث الهواء والتغيّر المناخي وإدارة النفايات ثم القطاع الخاص ودوره في حماية البيئة.

وتدعو الجمعية وسائل الإعلام المهتمة لحضور حفل الافتتاح وتغطية الحدث الذي تأمل أن يقوم بتعريف المشاركين بالحقوق البيئية ومدى ارتباطها بحقوق الإنسان، حيث يجب أن يحيا البشر حياة كريمة في بيئة نظيفة وخالية من أي تلوث.