الخميس, 15 تشرين1/أكتوير 2015 17:25

تصريح صحفي حول اختتام الدورة التدريبية ((قرار مجلس الأمن 1325 ودور النساء في تحقيق السلام))

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)
اختتمت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان الدورة التدريبية ((قرار مجلس الأمن 1325 ودور النساء في تحقيق السلام))والتي نفذتها بالتعاون مع مؤسسة الخليج و جمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية واستمرت لمدة ثلاثة أيام  من تاريخ 13- 15 أكتوبر2015م بمشاركة نخبة من القيادات النسوية في دولة الكويت .
 
وفى ختام الدورة التدريبية أشار السيد حسين العتيبي رئيس لجنة العلاقات العامة في الجمعية الى أهمية عقد مثل هذه الدورات التي تساهم في تعميم مفاهيم النوع الاجتماعي في جميع السياسات والعمليات المتعلقة بمنع النزاعات وحلها وبناء السلام وزيادة الوعي وتمكين المرأة وتعزيز قدراتها من خلال النهج القائم على الحقوق.
 
ودعا العتيبي الحكومة  الى مواصلة جهودها في  توظيف النساء في الهيئات العسكرية والأمنية العليا من اجل مشاركة فعالة في حفظ السلم والاستقرار في المجتمع.
من ناحية أخرى قالت السيدة أمل حميد الله مدير مؤسسة الخليج أن للمرأة دوراً بالغ الأهمية في بناء السلام وفض النزاعات ولها قدرات خاصة تعطيها الأحقية في المشاركة في جهود حفظ السلام، فالمرأة أحد الضحايا الرئيسيين للنزاعات، وهي مسؤولة عن الحفاظ على الحياة اليومية خلال النزاعات، وبالتالي لابد من الارتقاء بدورها في حفظ السلام والأمن .
 
وأضافت حميد الله ان الدورة ساهمت في رفد الخلفية المعرفية للمشاركات حول أهمية قرار مجلس الأمن 1325 ودوره في إشراك المرأة في حفظ السلام و بناء القدرات والمهارات للمشاركين حول استراتيجيات ووسائل تفعيل القرار فى المجتمع و التعرف على ابرز التحديات والصعوبات التى تواجه المرأة في عمليات بناء الأمن والسلام .
 
كما أوضحت الدكتورة وجيهة البحارنة رئيسة جمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية ومدربة الدورة أنه بالرغم من أهمية دور المرأة في نشر ثقافة السلام في الأسرة والمجتمع، إلا أنه من الأهمية بمكان إشراكها في جميع عمليات ومراحل السلام، كونها عنصراً فاعلاً ومتأثراً بآثار الحروب والصراعات، وبإمكانها القيام بأدوار محورية لإيقاف الصراعات وإحلال السلام، وأفضل مثال لذلك التجارب الدولية التي تم عرضها في الدورة لنساء استطعن "صنع" و" بناء" السلام في بلدانهن. 
 
وأشارت البحارنة أن الدورة شملت محاور مهمة حيث تم التطرق إلى واقع النساء في البلدان العربية ذات العلاقة بالنزاعات، وتقديم خلفية حول قرار مجلس الأمن 1325، وكذلك إعلان ويندهوك، وآليات إدماج منظور النوع الاجتماعي في جميع مراحل السلام، وأخيرا دور المؤسسات الحكومية وغير الحكومية في تنفيذ بنود القرار 1325.
 
وأكدت البحارنة أن الدورة التدريبية تمثل نواة لأنشطة مستقبلية تأتي في إطار التنسيق والتعاون بين مؤسسة الخليج والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، و جمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية بهدف تمكين المرأة وتطوير دورها في نشر ثقافة السلام.
 
وتقدمت البحارنة للجمعية الكويتية لحقوق الإنسان ومؤسسة الخليج بالشكر والتقدير لدورهم الكبير في التنسيق لهذه الدورة وكذلك إلى القيادات النسائية المشاركات في الدورة والذي كان لحماسهن وخبرتهن الكبيرة دور مهم في إثراء  وإنجاح الدورة.
 
وقد خرجت المشاركات في ختام الدورة التدريبية بالعديد من التوصيات لعل من أبرزها ضرورة الاستمرار في تنفيذ الأنشطة والفعاليات للتوعية بأهمية هذا القرار في المجتمع والعمل على بناء قدرات النساء في مجال السلام والأمن، وكذلك إطلاق تحالف مجتمعي يعمل على حث الحكومة على وضع خطة وطنية لتفعيل قرار مجلس الآمن 1325 بشان إشراك المرأة في تحقيق السلام، كما دعت المشاركات إلى أهمية إدراج دور المرأة في صناعة السلام ضمن المناهج التربوية و العمل على تنفيذ المزيد من حملات التوعية العامة لزيادة مشاركة المرأة في هذا المضمار، و حث منظمات المجتمع المدني على ضرورة اعتماد آليات عمل تساهم في التغيير الجذري وتجعل من المرأة قادرةً على تقلد المناصب والوصول إلى المواقع القيادية التي تتناسب وإمكاناتها وطاقاتها لتساهم في عملية البناء والتطور في المجتمع .
 
وفى ختام الدورة التدريبية تم تكريم المدربين من قبل السيد حسين العتيبي رئيس لجنة العلاقات العامة في الجمعية وتوزيع الشهادات للمشاركات.
قراءة 12525 مرات