الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوير 2018 09:52

أما آن لهذا الظلم أن يتوقّف؟

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

بيان حول مقتل عاملة منزلية

أما آن لهذا الظلم أن يتوقّف؟

الكويت 30 اكتوبر 2018:

فجعت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بحادثة مقتل عاملة منزلية من جنسية افريقية، كانت قد تلقّت الضرب من زوجة كفيلها أدى بها إلى الوفاة وحيدة في غرفتها، دون أن تحصل على أي عناية صحية.

وتعرب الجمعية عن قلقها لهذه الممارسات التي يتم ارتكابها بحق العمالة المهاجرة في الكويت، لاسيما العاملين في القطاع المنزلي الذين يكونون أكثر عرضة للانتهاك والتعامل الدوني، على الرغم من أن قانون العمالة المنزلية رقم 68 الصادر عام 2015 يصون الكثير من حقوق العاملين في القطاع المنزلي، إلّا أن ممارسات المجتمع لم تتوقف بعد.

وتدين الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان هذه الحادثة، وكل الحوادث بحق العمال المهاجرين في الكويت خاصة العمالة المنزلية، وتشعر بالقلق إزاء استمرارها، وهي في الوقت ذاته تبعث أحر التعازي وعميق المواساة لأسرة العاملة المنزلية التي فقدت حياتها في الوقت الذي كانت تأمل، بقدومها للكويت، أن تقوم بتحسين وضعها المادي ووضع أسرتها في بلدها الأم.

وتجدد الجمعية مطالبتها بإلغاء واستبدال نظام الكفالة الذي يُقيّد كل عامل بصاحب عمل باعتباره كفيلاً له، بنظام يصون الحقوق للجميع، وإنفاذ قوانين العمل والقرارات المنفذة لها بغية توفير حماية أكبر للعمال المهاجرين، بما فيهم العمال المنزليين من خلال آليات التفتيش والمتابعة والتحقيق والإحالة ومضاعفة الجهود في التوعية بأضرار استعباد العامل المنزلي وضمان العمل اللائق لجميع العمال لا سيما عمال المنازل.

صادر عن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان

قراءة 138 مرات