السبت, 05 كانون1/ديسمبر 2015 14:37

بيان صادر عن الجمعية بمناسبة اليوم الدولى للمتطوعين

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اليوم العالمي للتطوع: العالم يتغير فهل تتغير؟

 

الكويت - ديسمبر 2015: يحتفل العالم باليوم الدولي للمتطوعين في 5 ديسمبر من كل عام وهو اليوم الذي تم تحديده بتكليف من الجمعية العامة للأمم المتحدة للاحتفال بهذه المناسبة بوصفه فرصة فريدة للمتطوعين والمنظمات لتكريم جهودهم ومشاركة قيمهم وتعزيز أعمالهم في أوساط منظماتهم والمنظمات غير الحكومية ووكالات منظمة الأمم المتحدة والسلطات الحكومية والقطاع الخاص.

وتحديد يوم عالمي للتطوع تكريمًا لدور المتطوعين في العالم ومساهمتهم في صنع التغيير على كافة الصعد: المحلية والوطنية والعالمية، واعترافًا بمشاركة المتطوعين وتعزيزها ودعم أصواتهم في تشكيل السياسات الإنمائية وتنفيذها لخلق العالم الذي نبتغيه.

ويأتي احتفال العام الحالي 2015 تحت عنوان: عالمك يتغير.. فهل تتغير أنت؟

وفي ظل المرحلة الراهنة التي يعيشها شباب العصر الحالي يعد نشر مفهوم ثقافة التطوع له أثرًا بالغًا في الحفاظ على الشباب من الانخراط في الحركات المتطرفة التي تستغل طاقات الشباب وتعمل على توجيهها في الطريق الخاطئ في الوقت الذي من الممكن استثمار طاقاتهم في بناء مجتمعاتهم عبر التطوع في الأعمال التنموية والإنسانية المختلفة.

إن العالم يشهد تغييرًا شاملًا ومنها تغييرات ثقافية حولت من الشباب إلى قنابل موقوتة، وقد أخذت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان على عاتقتها واجب الأخذ بيد الشباب الكويتي ومساندته على مسايرة العالم في الطريق الصحيح وابعاده عن أي خطر ثقافي يهدده من خلال تنفيذ العديد من المشاريع الشبابيىة ، بيد أن جهودها وحدها لا تكفي .

إننا في الوقت الذي نثمن فيه الجهود الحكومية والمجتمع المدني والقطاع الخاص الرامية لتوجيه طاقات الشباب نحو التنمية المجتمعية فإننا في الوقت ذاته ندعو إلى مزيدًا من التكاتف وشد الهمم لنشر ثقافة التطوع في المدارس والجامعات والملتقيات الشبابية المختلفة.

ونطالب من وزارة الدولة لشئون الشباب باعتماد يوم وطني للعمل التطوعي الكويتي نظرًا لما يقدمه المتطوعون من انجازات جلية في شتى بقاع العالم، ونقترح أن يتزامن هذا اليوم مع ذكرى ميلاد رائد العمل التطوعي  المرحوم الدكتور عبدالرحمن السميط صاحب السيرة العطرة والارث الانساني الزاخر بالعطاء والذي يمثل مصدر فخر للكويت ولكل العمل التطوعي.

كما ندعو وزارة التربية والتعليم لتخصيص حصص معينة نظرية وتطبيقية خاصة بتوعية الطلاب لأهمية التطوع بالوقت في خدمة مدرستهم وأحيائهم السكنية ومجتمعهم وما يترتب على ذلك من فائدة للمتطوع والوطن.

 كما نؤكد على وزارة الاوقاف والشئون الإسلامية القيام بدورها في نشر ثقافة التطوع وارتباطها الوثيق بالجانب الديني من خلال الأعمال الخيرية التي تساعد الناس والمحتاجين

قراءة 16346 مرات آخر تعديل على السبت, 05 كانون1/ديسمبر 2015 15:29