طباعة
الخميس, 20 كانون2/يناير 2022 14:51

بيان بشأن السماح للمواطنات للالتحاق بشرف الخدمة العسكرية

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

تلقت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، بسعادة بالغة، خبر السماح للمواطنات الكويتيات للالتحاق بشرف الخدمة العسكرية كضابطات اختصاص وضابطات صف وأفراد، لكن هذه السعادة لم تدم طويلًا، إذ يتم مناهضة القرار ومعارضة حق المرأة في إزالة الفوارق بينها وبين الرجل في الوظائف التي تعد حكرًا على الرجال، كما يتم العمل على تعميق الفجوة بين رغبة دولة الكويت في إتاحة الفرص الشاملة للمرأة وبين توغل الثقافة الذكورية في المجتمع الكويتي التي تظهر في كل مرة تحصل المرأة على استحقاق دستوري وحقوق مشروعة.

وتستغرب الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان من تعالي أصوات المعارضة، وكأن السماح للمواطنات الكويتيات للالتحاق بشرف الخدمة العسكرية هو فرض إجباري!

إن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تأسف لهذه المعارضة التي تحاول أن تثبّط من عزيمة النساء، وتقف دون حصولهن على حقوقهن المكفولة، وتعمل على مخالفة بنود نصوص الدستور الكويتي الذي يلتزم قانونًا بتفاعله الإيجابي مع اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) ودون تحقيق المعايير الدولية في مجالات حقوق المرأة.

وترى الجمعية أن تلك الأصوات التي تعارض للكثير من التشريعات الكويتية المنصوصة في الدستور الكويتي، هي أصوات تحاول دون مشاركة المرأة في المجتمع بشتى مجالاته. وتؤمن الجمعية بأن دور المرأة يتسق ويتواءم مع فكرة الدولة الحديثة، وهي الفكرة التي أسست لفكرة الدولة القانونية التي يخضع فيها الجميع حكاماً ومحكومين تحت سقف القانون، بغض النظر عن جنسهم.

وحفاظًا على حقوق المرأة ومشروعية دخولها الجيش الكويتي فإن الجمعية تحث الحكومة الكويتية على المضي قدمًا بالسماح للمواطنات للالتحاق بشرف الخدمة العسكرية، وإزالة تلك التحفظات على هذه الخطوة كونها لا تشكل خرقاً للنظام العام الكويتي، كما توصي الجمعية بضرورة مواصلة العمل على إزالة الحواجز القائمة بحكم الواقع التي تمنع المرأة الكويتية من الحصول على العمل في مسارات مهنية غير تقليدية، كالعمل في الجيش والحرس الوطني وقوة الإطفاء.

قراءة 499 مرات